لست مضطرًا أن تبقى عاطلًا

لم تدع التكنولوجيا الحديثة للشباب الفرصة ليحتجوا على قلة فرص العمل، ولم تترك لهم تبريرًا واحدًا معقولًا ليبرروا به كونهم عاطلون.

فعلى الرغم من أنه في دولة كمصر؛ يوجد على أقل تقدير أربعة ملايين من الشباب العاطلين، وهذا الرقم يزداد بشكل مخيف خلال الخمس عشرة سنة الماضية.

بالإضافة إلى أن أغلب العاملين يذهبون إلى أعمالهم كل يوم وهم يفكرون في الإستقالة، ولا يُمثل العمل بالنسبة لأكثرهم أكبر من مُجرد راتب شهري.

الراتب الذي أصبح بالمناسبة لا يكفي في ظل الأزمات الحالية من ارتفاع الإسعار وزيادة قيمة الدولار.

ليس الهدف من تلك الإحصائيات بثّٙ روح التشاؤم في أوساط الشباب ولكن على العكس؛ نذكر ذلك لنبين لهم أنهم ليسوا مضطرين لأن يكونوا أحد هؤلاء العاطلين أو العاملين الكارهين أعمالهم، المتمنين اليوم الذي يستقيلون فيه.

هذا لأننا نعيش اليوم في عصر التكنولوجيا الساحرة، والتي بفضلها تستطيع أنت تجعل من نفسك شركة صغيرة مقرها بيتك، وأوقات العمل فيها أنت من يحددها، وسوق العمل المستهدف ليس فقط بلدك أو محافظتك، بل العالم أجمع،
وأكثر من ذلك؛ أنت من يُحدد الراتب المناسب.

خلال الأعوام القليلة الماضية، تطورت الحياة بشكل كبير، وأصبحت الوظيفة بشكلها التقليدي غير مُجدية، وصارت المشاريع الصغيرة التي تحتاج رأس مال كبير غير ممكنة بالنسبة للكثير من الشباب.

ولكن على الجانب الآخر، ظهر على​ الساحة عمل من نوع جديد، كل ما تحتاجه فيه هو وصلة إنترنت!!

لك أن تتخيل أنه فقط بوصلة إنترنت، تستطيع أن تعمل في أي مجال تحبه سواء التصميم، ادخال البيانات، الكتابة، الترجمة، البرمجة، بالإضافة إلى الألاف من المهارات التي تستطيع أن تتقنها وتتفوق فيها وتحصل على مقابل مادي مجزٍ جدًا.

هذه فقط كانت مقدمة لهذا المجال الشيق والواسع، وفي المقالات القادمة-بإذن الله-سنكمل الحديث عن هذا النوع الجديد من العمل الحر أو freelancing، سنوضح باستفاضة كيف تبدأ عملًا حرًا مستقلًا وكيف تتفوق فيه، وما هي أشهر المواقع المتخصصة فيه، والخطوات والتحذيرات التي ستضمن لك عمل احترافي ومقابل مادي مُغرٍ جدًا، كل ما عليك هو أن تتابع مدونتنا.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

برنامج UHARC GUI لضغط حجم الملفات الكبيرة

افضل بديل ل File Upload لرفع الملفات والربح من الأنترنت

ًصفقات نادي الزمالك كاملة بعد ان تم اغلاق باب التنقلات وهل عموري في الزمالك ؟!